ـأحلـٍـٍىـٍ صبــــأـأـأيا يرحـٍـٍبـ بكمـٍ
مـــــــــــــــــــــــــرحبااا باحلى صبايا كيف حالكم ان شاء الله تمااام نورتو المنتدى بطلتكم

اذ عجبكم منتدانا بل منزلنا سجلو وشاركونا برحيق قلمكم

وعلى فكرة المنتدى للبنات فقط

ـأحلـٍـٍىـٍ صبــــأـأـأيا يرحـٍـٍبـ بكمـٍ

منتدى لكل صبية عربية وهو للمتعة والفائدة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمركز تحميل احلى صبايا

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 تعلمي ان تكوني صبووورهـ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
@بنت الاكابر@

avatar

عدد المساهمات : 225
نقاطي مع احلى صبايا : 307
تاريخ التسجيل : 14/11/2011
العمر : 18
الموقع : احلى صباياا وه وه وه بصص فدديت ه

مُساهمةموضوع: تعلمي ان تكوني صبووورهـ   السبت يناير 14, 2012 10:32 am


يقال إن «الصبر زينة»، والحياة بالنسبة إلى من يتمتع بالصبر تكون أكثر هدوءاً وتمر أكثر سلاسة. لكن، ليس كل امرأة تملك هذه الزينة. إذا كان صبرك قليلاً أو سريع النفاد، فربما النصائح التالية تهمك.

سواء أكنت واقفة في طابور أمام الصندوق في السوبر ماركت، أم في طابور لاقتناء تذاكر السينما، وسواء أكنت في انتظار صديقة وصلت متأخرة عن موعدها، أم كنت في انتظار دورك للدخول إلى الطبيب، الأمر بالنسبة إليك سيان، فلا صبر لديك لكل هذا، وأنت تعترفين بذلك. مع هذا فحياتنا اليومية أصبحت مضغوطة بشكل كبير، ومثل هذه المواقف التي تثير أعصابك تتكرر مرات عدة في اليوم الواحد. لذا، أن يكون المرء صبوراً، فهذا دائماً ولايزال ميزة، إلا أن قيمة هذه الميزة أصبحت أعلى وأثمن في زمننا هذا، زمن السرعة. أن تكوني صبورة هو شيء يمكن أن يسدي لك خدمات كثيرة، ويعلمك كيف تعيشين حياة هادئة وخالية من التوتر. اتّبعي النصائح التالية لعلها تساعدك على تحقيق ذلك.

ما جدوى الصبر؟
أولاً، ربما ترغبين في أن تفهمي جيداً، ما هي فائدة الصبر؟ لماذا عليك أن تتعلمي أن تكوني صبوراً؟ فحقيقة الأمر أن القدرة على المثابرة والمتابعة إلى النهاية، والتركيز على مشروع أو مهمة ما إلى حين إتمامها، وانتظار موعد مهم من دون أن تفقدي هدوء أعصابك، كل هذه فوائد يعطيك إياها صبرك. لهذا فإن الصبر صفة ثمينة، يمكنك استعمالها كل يوم، فهي سلاح يساعدك على قتل دقائق أو ساعات أو أيام وسنوات الانتظار الطويلة، وهزيمتها، وأنت في منتهى الهدوء.

كل هذا ستنجحين في تحقيقه شريطة أن لا تنظري نظرة عامة ومستعجلة إلى ما أنت مقدمة عليه، بل يجدر بك أن تقسّمي ما أنت مقبلة عليه إلى مراحل قصيرة، أو إلى أهداف صغيرة، وخاصة عندما يتعلق الأمر بمواقف تعرفينها جيداً لأنك معتادة عليها.


مواقف متكررة خارجة عن إرادتك
لكي لا تفقدي صبرك في مثل هذه الحالات، استعملي كلمة السر التي تفتح لك كل الأبواب المغلقة، ألا وهي « النسبية»، تعاملي مع الأمور بنسبية ولا تندفعي في غضبك أو في حكمك. حاولي أن تبحثي عن الجانب الإيجابي في أي موقف تمرين به، ويضطرك إلى الانتظار أو الصبر طويلاً. مثلاً، إذا وجدت نفسك في طابور انتظار طويل في السوبر ماركت أو في أي مكان، فاغتنمي الفرصة لكي تتحدثي مع طفلك، الذي ربما يرافقك إلى التسوق، أو لكي تمعني في الناس ماذا يلبسون وما هي ميولهم في الأزياء.

وإذا كنت في الشارع، فاغتنمي الفرصة لكي تمعني النظر في المكان من حولك، وبالتأكيد ستكتشفين شيئاً يلفت انتباهك لأول مرة، على الرغم من أنك سبق أن أتيت إلى هذا المكان مئات المرات من قبل لكنك لم تنتبهي، فقد تكونين في مكان جميل، آية في الجمال المعماري لكنك لم تلاحظي ذلك من قبل. يمكنك أيضاً أن تفتحي حواراً مع شخص من الواقفين حولك في الطابور، على الأقل من باب الترويح عن نفسك، والتذمر من بُطء تقدم الطابور أو من قلة التنظيم. وهكذا ستستفيدين وتشعري بأنك لست وحدك، وتخلقين نوعاً من الألفة بينك وبين من حولك، حتى وأنت في موقف يفترض أنه يدعو إلى التوتر، وهذا أكبر دليل على أن تناول الأمور بنسبية كثيراً ما ينفع.


مواقف تعتمد على المحيطين بك
هناك مناسبات عديدة يمكنك فيها أن تجدي نفسك مضطرة إلى الانتظار والتحلي بالصبر، ليس لأنك اخترت ذلك ولكن لأن مقربين منك اضطروك إلى ذلك. قد يكون طفلك الذي يتأخر دائماً في ارتداء ملابسه قبل الذهاب إلى المدرسة، وقد يكون زوجك الذي مررت على مكتبه لكي تصطحبيه بسيارتك لكنه تأخر في الخروج إليك، زميل بطيء أنت مضطرة إلى انتظاره لأنكما فريق عمل واحد، أو شخص مسن تتحدثين إليه، لكنه لا يسمعك جيداً، ما يجعلك تبذلين مجهوداً متكرراً للتواصل معه.. كل هذه المناسبات وغيرها، تجعلك على الرغم من كل نواياك الحسنة، ومحبتك للمحيطين بك، من عائلة وأصدقاء وزملاء، تشعرين بأنك لا تحتملين المزيد من التأخير وتريدين أن تنتهي بسرعة مما أنت فيه، وتشعرين بالدم يغلي في عروقك. في مثل هذه الحالات، إذا كنت تعرفين مسبقاً أنك سوف تفقدين أعصابك، بحكم العادة أو معرفتك بالمقربين منك، فاستبقي الموقف، وحاولي الحديث مع الطرف الآخر مسبقاً، واشرحي له لماذا عليه ألا يغضب منك، إذا أظهرت في لحظة عصبيتك وتذمرك مما يحدث، وهكذا، سينتابك انطباع بأن الوقت الذي تهدرينه في الانتظار أصبح أقل.


كوني واقعية
لا تنتظري أن تُصلح الأحوال بينة عشية وضحاها أو لم يُخلق الكون في ستة أيام كاملة؟ فكيف تريدين أن تنجحي فوراً في تغيير نفسك أو مَن حولك؟ لا تقعي في الخطأ، وتعتقدي أنك بمجرد أن تلاحظي أن فلاناً بطيء، فإنك هكذا تكونين قد حللت المشكلة، وبالتالي لن يتأخر عليك زوجك، ولا تصبري على زميلك وسيتوقف طفلك عن البكاء في جوف الليل.. كوني واقعية، وتقبلي الواقع الذي يقول إن الأمور لا تعتمد عليك أنت وحدك، بل على الآخرين أيضاً. فقط عليك أن تقتنعي بأن الأمور يمكن أن تتحسن، وعليك أن تنتظري قليلاً لتري النتيجة الملموسة.
إذن، لا تترددي في اقتراح حلول عملية إن استطعت، حتى تصبح الأمور أكثر مرونة، لأن تقدمك في مجال التطبيق على أرض الواقع سيساعدك على التخلص من إحساسك بالغضب وسيجعلك صبوراً أكثر.
عندما لا تعتمد الأمور عليك، لا يمكنك أن تفعلي شيئاً، وأفضل شيء هو أن تتجاهلي الوضع كله. صحيح أن قول ذلك أسهل كثيراً من فعله، إلا أن ذلك مفيد وستلاحظين النتيجة سريعاً.
قولي لنفسك إنك في نهاية المطاف لست مسؤولة عن العالم بأسره، وإن نفاد صبرك أو تدخلك لن يحل المشاكل أو يجعل الأمور تتقدم. لهذا سيكون من الأفضل والأذكى أن توجهي اهتمامك صوب شيء آخر، لكي تبتعدي عن الأمر الذي يثير عصبيتك وحنقك. من جهة أخرى، تذكري أنه من المفيد جداً أن نتعلم كيف نتسامح مع عيوب الآخرين، لأن لنا نحن أيضاً عيوبنا التي نتمنى أن يتسامح معها الآخرون.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://98765.forumarabia.com/
 
تعلمي ان تكوني صبووورهـ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ـأحلـٍـٍىـٍ صبــــأـأـأيا يرحـٍـٍبـ بكمـٍ  :: القسم العام :: المواضيع العامة-
انتقل الى: